حامي الدين لبوعشرين: لن ننخدع بأن عيون السلطوية حريصة على حماية أخلاقنا من الضياع

26 فبراير 2018
عبد العلي حامي الدين بعد معرفته دفاع المشتكيات: أتضامن مع توفيق بوعشرين بدون تحفظ

هوية بريس – عبد الله المصمودي

“صديقي بوعشرين، أعلم أن معنوياتك مرتفعة، وهذا هو الأهم”، هكذا بدأ عبد العلي حامي الدين تدوينته الأخيرة في الدفاع عن مدير يومية “أخبار اليوم”، قبل أن يتمها بقوله: “الباقي كله تفاصيل صغيرة لا تستحق الاهتمام وسيظهر للجميع حجم الحسابات الصغيرة في هذا البلد السعيد…
اليوم يَحتجب عمودك الشهير الذي يحرص خصومك على قراءته قبل أصدقائك، اليوم يَحتجب عمودك “الثائر” ليفضح مؤامرة الذين تواطؤوا على إسكات صوتك المزعج للكثيرين..
اليوم سينعمون بليلة هادئة ولن تقض مضجعهم افتتاحيتك ” المطروزة”…
مناقشة افتتاحيات بوعشرين في المقاهي والمقرات سيحل محلها خطاب أخلاقي منافق، يحاول أن يخدعنا بأن عيون السلطوية حريصة على حماية أخلاقنا من الضياع،
وسيتطوع البعض ليشرح لنا بأن قضية بوعشرين لا علاقة لها بكتاباته ومواقفه، ولكنها معركة للدفاع عن القيم!!!
سنستمع إليهم، وسنمعن في الإنصات إليهم، لكن سرعان ما سنكتشف تهافت خطاباتهم وتناقضاتها..
ولهذا لن نصدقهم ..لن نصدقهم ..لن نصدقهم..”.

آخر اﻷخبار
2 تعليقان

التعليق

حديث الصورة

كاريكاتير